Monday 13 July 2020
الصفحة الرئيسية      كل الأخبار      اتصل بنا      English
رای الیوم - منذ 1 أشهر

الدكتور محمد بنيعيش: تحديد الثوابث النفسية ووظائفها عند الغزالي

الدكتور محمد بنيعيش لكل علم قواعده ولكل مجال ثوابته،ولا يمكن البحث من فراغ ولا البناء على سراب.وهذا أول مبدأ لمصداقية العلوم والأفكار والقوانين والأحكام.ومن دون هذا المسلك فليس إلا رمي في عماية ونزع نحو غواية وثرثرة بغير دراية.وهو الداء الوبيء الذي أصبحنا نعاني منه في حياتنا اليومية، والأدهى منه في حقلنا العلمي،الذي كان من المفروض أن يبقى ممنعا ضد هذه العفونات والترهلات الفكرية والإعلامية ولم لا السياسية وبعودة إلى التراث الذي يستهين به بعض المتقحلين والمتمحلين فسيبدو لنا مبدئيا أن الغزالي  قد كان ذا منهجية دقيقة في دراسته النفسية والأخلاقية ، تتحدد في تحديد الثوابت أولا ثم الوقوف عند التخصصات العلمية أساسا،إذ أنه سيعمل على تقسيمها إلى منهجين وموضوعين متكاملين ومتداخلين هما:   أ) الدراسة النفسية الخاصة بالبحث في جوهر النفس وماهيتها مع تحديد صلتها بالجسد وتقسيم قواها ومجالاتها،ويتسم هذا الجانب من الدراسة بالسمة الفلسفية أكثر منها بالدراسة القائمة على الملاحظة والتجربة ،بحيث قد أودع هذا النموذج في كتابه معارج القدس في مدارج معرفة النفس . [+]


آخر الأخبار
هشتک:   

الدكتور

 | 

بنيعيش

 | 

تحديد

 | 

الثوابث

 | 

النفسية

 | 

ووظائفها

 | 

الغزالي

 | 
الأکثر مشاهدة خلال 6 ساعات

الأکثر مشاهدة خلال 24 ساعة

الأکثر مشاهدة خلال اسبوع

مصادر