Thursday 17 January 2019
الصفحة الرئيسية      كل الأخبار      اتصل بنا      English
عرب 48 - منذ 6 أشهر

تعيين 299 امرأة مأذونات شرعيات بالمغرب

كشفت نتائج مسابقة التوظيف في مهنة مأذون شرعي بالمغرب، أن النساء تمكن من الظفر بأكثر من 37 في المائة من إجمالي مقاعد الناجحين، في أول مرة يسمح للنساء بالتوجه إلى هذه المهنة. ووفق ما أورده موقع وزارة العدل، اليوم السبت، فإن النتائج النهائية الخاصة بمباراة ولوج خطة العدالة برسم سنة 2018، والتي أسفرت عن نجاح 800 متنافس، منهم 299 من النساء بنسبة 37،38 %، و501 من الذكور بنسبة 62،62 % . ويعتبر هذا الامتحان الأول من نوعه لنساء تقدمن له بخصوص مهنة العدول التي كانت حكرا على الرجال. وقرر العاهل المغربي محمد السادس في كانون الثاني/يناير الماضي، بعد استشارة المجلس العلمي الأعلى، وهي أعلى مؤسسة دينية رسمية، السماح للمرأة، لأول مرة، بالعمل بمهنة عدل التي تعنى بتحرير عدد من العقود أبرزها عقود الزواج والطلاق وقسمة الإرث. ومهنة العدل من المهن القضائية التي تمارس في إطار مساعدي القضاء. وبفضل هذا القرار تقف اليوم إلهام (25 سنة) قادمة من مكناس بين المرشحين لاجتياز الامتحان، موضحة لم يخطر ببالي أن أصبح يوما ما مأذونة شرعية، لكن عندما صدر القرار اعتبرته فرصة لأجرب حظي بما أنني درست الحقوق . وتقول رفيقتها سارة (25 سنة) الآتية بدورها من مكناس مبتسمة: كان قرارا منصفا، ويعبر عن تقدم ملموس نحو مزيد من المساواة بين النساء والرجال . وتمثل النساء 40 بالمئة من نحو 19 ألف مرشح يتنافسون على 800 وظيفة جديدة لمأذونين شرعيين تم اختيارهم بناء على الاستحقاق وبدون أي تمييز إيجابي لصالح النساء ، كما أوضح مسؤول بوزارة العدل المشرفة على المباراة، والتي تجري بالتزامن في سبع مدن. وتشير كريمة (25 سنة) الى أنها لم تفكر قط في ممارسة هذه المهنة لولا فتح باب توليها أمام النساء، وتقول الشابة المقيمة بالرباط بينما تبحث عن رقم مقعدها على لائحة معلقة ببهو الكلية، درست القانون الخاص وأنوي اجتياز كل مباريات المهن القضائية مثل المحاماة أو التوثيق، وعندما سنحت فرصة مباراة المأذونين الشرعيين أردت اقتناصها . تمارس النساء في المغرب جميع المهن القضائية باستثناء مهنة المأذون الشرعي، وهو بمثابة موثق يشهد على صحة عقود الزواج والميراث والمعاملات التجارية والمدنية، ويعمل تحت وصاية القضاة في مختلف محاكم البلاد. ولا تستبعد بشرى (32 سنة) القادمة من مدينة أبي الجعد أن تواجه المأذونات الشرعيات صعوبات وتحفظات في بيئة محافظة. وتتوقع بشرى التي درست القانون الخاص وتغطي شعرها بوشاح أبيض مرتدية سروال جينز وسترة خفيفة أن المجتمع سيكون متفهما، لأن النساء يشتغلن بجدية أكثر وانتاجيتهن في العمل أفضل . اقرأ/ي أيضًا | المغرب: تسمية 40 شارعا بأسام فلسطينية بأغادير  

أخبار ذات صلة

آخر الأخبار
هشتک:   

تعيين

 | 

امرأة

 | 

مأذونات

 | 

شرعيات

 | 

بالمغرب

 | 
الأکثر مشاهدة خلال 6 ساعات

الأکثر مشاهدة خلال 24 ساعة

الأکثر مشاهدة خلال اسبوع

مصادر