Wednesday 17 January 2018
Contact US    |    Archive
عرب 48
3 days ago

لبنان: استعادة قطع أثرية عمرها 2400 عامًا

أعلنت السلطات اللبنانية أول من أمس الجمعة، أنها استعادت من أميركا قطعة أثرية عبارة عن رأس ثور رخامي عمره 2400 عاما، كان قد تعرض للنهب خلال الحرب الأهلية اللبنانية. وقالت وزارة الثقافة اللبنانية في بيان إن المتحف الوطني في بيروت سيعرض في مطلع الشهر المقبل هذه القطعة مع قطعتين عائدتين من الولايات المتحدة أيضا. وقالت الوكالة الوطنية للإعلام، إن القطع الأثرية عبارة عن قطعة من الرخام معروفة باسم رأس الثور وأخرى عبارة عن تمثال رخامي نصفي لجسم رجل والثالثة تمثال شبه مكتمل لرجل صادرته السلطات الأميركية في أواخر العام الماضي من منزل لبناني مقيم في نيويورك. وقال وزير الثقافة غطاس خوري للصحفيين إن هذه القطع تأتي من مدينة نيويورك بعد معركة قضائية وأمنية وتحقيقات مطولة قامت بها مديرية الآثار في وزارة الثقافة بمساعدة المدعي العام في ولاية نيويورك والسفارة الأمريكية والسلطات الأمريكية وخبراء أيضا عرفوا عن هذه القطع وقالوا إنها تأتي من معبد أشمون في صيدا وكانت ملكا للبنان وسرقت خلال الحرب . وأضاف طبعا القنصلية اللبنانية ساهمت في نقل هذه القطع عبر وزارة الخارجية، نحن نشكر كل من تعاون في هذا الموضوع ونعلن من الآن أنه في الثاني من شباط/فبراير سوف يتم الاحتفال بعرض هذه القطع في المتحف الوطني بحضور رسمي أميركي ولبناني، وسوف تعرض أمام الجمهور اللبناني“. وتمت سرقة هذه القطع من مخزن في بنت جبيل إلى الشمال من بيروت عام 1981 (في ذروة الحرب الأهلية في لبنان التي دارت بين عامي 1975 و1990) حيث اشتبكت الميليشيات المسيحية والإسلامية مع بعضها البعض في أنحاء كثيرة من البلاد. وفي السنوات الأخيرة، أدت الحروب في العراق وسوريا المجاورة للبنان، إلى إهدار التراث الثقافي وظهور سوق ضخمة من الآثار المنهوبة مما ساعد على تمويل المتشددين في تنظيم الدولة الإسلامية. وقال مكتب محامي مقاطعة مانهاتن في مدينة نيويورك الشهر الماضي، إنه أعاد التماثيل الثلاثة إلى لبنان لوقف التجارة في القطع الأثرية المنهوبة. وكان قد تم العثور على القطع الثلاث التي يعود تاريخها الى القرنين الرابع والسادس قبل الميلاد خلال ستينيات وسبعينيات القرن الماضي، من معبد أشمون في ميناء صيدا بجنوب لبنان، وتم بيعها في الولايات المتحدة. وجرى تحديد رأس الثور عندما تمت إعارة القطعة إلى متحف متروبوليتان للفنون باعتبارها من بين الآثار المسروقة في لبنان. ويقع لبنان على الساحل الشرقي للبحر الأبيض المتوسط وكان جزءا هاما من العالم القديم، باعتباره موطن الحضارة الفينيقية وجزءا من الإمبراطوريات الفارسية والرومانية ولديه العديد من المواقع القديمة الكبرى. وخلال الحرب الأهلية، قام القيمون على المتحف الوطني بحماية الكنوز التي لم يتم نهبها عبر إغلاقها في القبو أو تغطيتها بالأسمنت، ونقل بعض منها إلى مواقع أخرى في أنحاء لبنان، بما في ذلك جبيل وهي مدينة قديمة تضم مرفأ أثريا.  

قراءة فی الموقع الأصلي


هذه الصفحة هي مجرد قاریء تلقائي للأخبار باستخدام خدمة الـ RSS و بأن نشر هذه الأخبار هنا لاتعني تأییدها علی الإطلاق.

قناع فعّال للبشرة الدهنية

- وكالة أنباء آسيا

فالفيردي ينتظر مينا

- هاي كورةهاي كورة

التاريخ قاطرة السياسة

- خبر الفلسطينية
هشتک:   

لبنان

 | 

استعادة

 | 

قطع

 | 

أثرية

 | 

عمرها

 | 

2400

 | 

عامًا

 | 
برشلونة يودع رونالدينهو

برشلونة يودع رونالدينهو

- هاي كورةهاي كورة
سواريز .. بعبع اسبانيول

سواريز .. بعبع اسبانيول

- هاي كورةهاي كورة
الأکثر مشاهدة خلال 6 ساعات

- هاي كورةهاي كورة

الردّ الإسرائيلي

- الايام ...فلسطينية

- هاي كورةهاي كورة

- هاي كورةهاي كورة

- هاي كورةهاي كورة

الأکثر مشاهدة خلال 24 ساعة

- هاي كورةهاي كورة

- هاي كورةهاي كورة

وهاب: استهدفت ملفاً محدداً

- وكالة أنباء آسيا

الأکثر مشاهدة خلال اسبوع

الأقسام - الدول
کل العناوین
فلسطين