Saturday 15 December 2018
الصفحة الرئيسية      كل الأخبار      اتصل بنا      English
عرب 48 - منذ 1 أشهر

ترحيب إسرائيلي باستقالة ليبرمان ودعوات لانتخابات مبكرة

سارعت كتل في الكنيست، بعد ظهر اليوم الأربعاء، للترحيب باستقالة وزير الأمن، أفيغدور ليبرمان، وأطلقت دعوات لتقديم موعد الانتخابات، لجملة من الأسباب بينها تحقيق مكاسب أو لأسباب تتصل بالفشل الأمني أو لخلافات سياسية. وسارع البيت اليهودي ، اليوم الأربعاء، للمطالبة بحقيبة وزارة الأمن لرئيس الحزب ووزير المعارف، نفتالي بينيت، بعد أن أعلن أفيغدور ليبرمان عن استقالته. وقالت رئيسة كتلة البيت اليهودي ، شولي معلم رفائيلي، إنه حان الوقت لتسليم حقيبة الأمن لبينيت ، مضيفة أنه بدون حقيبة وزارة الأمن فإن الكتلة لن تبقى شريكا في الائتلاف الحكومي. وقال عضو الكنيست موطي يوغيف (البيت اليهودي) إنه يعتقد أن الاستقالة هي هروب من المسؤولية، وإن البيت اليهودي هو أكبر شريك في حكومة الليكود، وبينيت يدرك ثقل المسؤولية كوزير للأمن . وقال عضو الكنيست بتسلئيل سموتريتش (البيت اليهودي) إن الكتلة ستطالب بحقيبة الأمن بعد استقالة ليبرمان، مضيفا، في حديثه مع موقع يديعوت أحرونوت على الشبكة، أن الكتلة ستصر على حقيبة الأمن. وأضاف أن البيت اليهودي يفكر في تطوير الروح القتالية للجيش، والردع الإسرائيلي، باعتبار أن ذلك ذو أهمية قومية من الدرجة الأولى . وبحسبه فإن بينيت قادر على ذلك إذا توفرت له الفرصة. من جهته كتب رئيس المعسكر الصهيوني ، آفي غباي، إنه تم التخلص من أكثر شخص غير مناسب لإدارة أمن المواطنين الإسرائيليين، وأن التالي الذي يجب أن يستقيل هو رئيس الحكومة . وأضاف أن نتنياهو تحول إلى شهادة تأمين لهنية والسنوار . وقال عضو الكنيست إيتسيك شمولي من المعسكر الصهيوني إن الاستقالة كانت مطلوبة بسبب الفشل الذريع، وهذا ما يتوجب على نتنياهو وبينيت وباقي الوزراء في المجلس الوزاري فعله، الذين تسببوا بالتخلي عن الجنوب وفقدان الردع . وقالت كتلة ميرتس ، إنها ستطرح مشروع قانون لحل الكنيست. وقالت رئيسة الحركة، تمار زندبرغ، إنه تم التخلص من وزير عنصري فاسد هبط بالسياسة الإسرائيلية إلى الحضيض . وقالت رئيسة المعارضة، تسيبي ليفني (المعسكر الصهيوني) إن الفشل الأمني المدوي في الجنوب هو بصقة في وجه الجمهور في غلاف غزة، وضربة قاصمة للردع الإسرائيلي . وأضافت أن إعلان استقالة وزير الأمن والصراع في المجلس الوزاري المصغر يثبت ما نقوله منذ سنوات طويلة بأنه لا يوجد حل للأمن لدى مركبات الائتلاف الحكومي . وقالت إن حكومة الفشل في الأمن يجب أن تنصرف. لا سلام، ولا أمن من جهتها قالت عائلة الجندي هدار غولدين، الأسير في قطاع غزة والذي أعلن عنه قتيلا دون أن يتضح مصيره، إن ليبرمان أدلى بتصريحات واضحة ومدوية، وإنه لا تسوية بدون استعادة الجنود والمواطنين (الإسرائيليين) . وأضافت أن المسؤولية الآن تقع على عاتق رئيس الحكومة، نتنياهو، لوحده. وعلى صلة، نقل موقع غلوبوس تقديرات في الائتلاف الحكومي، اليوم، أشارت إلى أن وزير المالية ورئيس كتلة كولانو ، موشي كحلون، سوف يفضل تقديم موعد الانتخابات إلى شهر آذار/مارس على باقي الخيارات. وأشارت المصادر ذاتها إلى أن كحلون كان قد تحدث عن الانتخابات في الأسابيع الأخيرة، بما يمكن تفسيره على أنه تمهيد للإعلان عن تقديم موعد الانتخابات. ينضاف إلى ذلك أن شركة الأخبار كانت قد قالت، نهاية الأسبوع، أن كحلون اتفق مع نتنياهو على تاريخ الانتخابات المبكرة، وعلى عقد مؤتمر صحفي للإعلان عن ذلك، ولكن نتنياهو تراجع في اللحظة الأخيرة. ولم ينف كحلون ذلك. وأشار موقع غلوبوس إلى أنه في الأيام الأخيرة تعززت مصالح كحلون في تقديم موعد الانتخابات لأسباب أخرى، بينها أن حزبه كولانو سجل إنجازات خلال انتخابات السلطات المحلية، كما أن هناك معطيات تشير إلى تراجع غير مسبوق في مبيعات الشقق السكنية بما يعزز إمكانية تراجع أسعارها مرة أخرى. كما أشار الموقع إلى أسباب أخرى تدعو كحلون لدعم تقديم موعد الانتخابات وهو تراجع استقرار الميزانية والعجز المتفاقم والتباطؤ المتواصل في الدخل من الضرائب، والمصاعب المتزايدة في حماية إطار الميزانية من مطالبات شركاء الائتلاف الحكومي.

أخبار ذات صلة

آخر الأخبار
هشتک:   

ترحيب

 | 

إسرائيلي

 | 

باستقالة

 | 

ليبرمان

 | 

ودعوات

 | 

لانتخابات

 | 

مبكرة

 | 
الأکثر مشاهدة خلال 6 ساعات

الأکثر مشاهدة خلال 24 ساعة

الأکثر مشاهدة خلال اسبوع

مصادر